عندما كان الطبيب روحا وعقلا وكانت علاقة الطبيب بالمريض كعلاقة الروح بالعقل كانت منتديات الروح والعقل


    قصيده من الشعر الفصيح

    شاطر

    dr.maria
    طبيب فعال
    طبيب فعال

    انثى
    عدد المشاركات : 71
    رقم العضوية : 376
    المستوى : GP
    الاقامة : السعوديه
    نقاط النشاط : 6570
    السٌّمعَة : 6
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    جديد قصيده من الشعر الفصيح

    مُساهمة من طرف dr.maria في الجمعة 28 يناير 2011, 2:30 pm

    قصيدة الشك عندك داء للشاعر عبد الرحمن العشماوي
    الـــشــــك عــــنــــدك داء مـــــا فـــــاد فـــيـــه دواء
    أم الـــبـــنـــات كـــفـــانـــا أصــابـــنـــا الإعــــيـــــاء
    بـــك الـظـنـون اسـتـيــدت والــغــيـــرة الــعــمــيــاء
    فـلـتـسـتـريـحـي قــلــيـــلا لأنـــــنـــــي أشـــــــــــلاء
    فــي آخــر اللـيـل تصـحـو ظــنــونـــك الــــســــوداء
    وتـرقـبــيــن حـــضـــوري كـــأنــــنــــا أعــــــــــــداء
    لا عـيــن عــنــدك تـغـفــو لـيـســتــريــح الــعـــنـــاء
    مــــا دام جــــوك غـيــمــا فكـيـف تـصـفـو الـسـمـاء
    أمــــام غــرفــة نــومـــي كــرســيـــك الـمــســتــاء
    يـقـول : قـومــي ونـامــي فــقـــد أطـــــل الـضــيــاء
    لـكــن وعــنــادك أقــــوى وفـــي الـعـنــاد الـشـقــاء
    وحــيـــن آتـــــى أخــيـــرا أقــول : طـــاب الـمـسـاء
    فيـعـلـن الـصـمـت حـربــا وحــــربــــه شــــعـــــواء
    فــــلا الـتـجـاهـل يــجــدي وفـــي الــجــدال الــبــلاء
    وأول الــغــيـــث تـــأتــــي دمـــوعـــك الــخــرســـاء
    كـــأنـــنـــي لا أراهـــــــــا أقـــول : أيـــن الـعـشــاء
    وعــنـــدهـــا يــتــعــالـــى إلـــى الـسـمــاء الـبـكــاء
    أصـــيــــح بالله قـــولــــي هــل حــل فيـنـا الـقـضـاء
    مــاذا جــرى فــي غيـابـي ومـــــا هـــــي الأنـــبـــاء
    يـنـهـار صـمــت وتـــدري عـــواصــــف هـــوجــــاء
    ماذا جرى ؟ لسـت تـدري أم أن هـــــــذا ادعـــــــاء
    فـــي آخـــر الـلـيـل تـأتــي مــــا فــيـــك إلا الـعــيــاء
    وفـــي الـصـبــاح تــولــي وتــدعـــي مـــــا تــشـــاء
    إذن بــربـــك قـــــل لـــــي مــتــى يــكـــون الـلــقــاء
    أقــــول : مـهـلــك مــــاذا تــفــيـــدك الــضــوضـــاء
    لــــو اسـتــمــر صـــــراخ ســـيـــفـــزع الأبــــنـــــاء
    ولـــو عـلـمــت ظــروفــي مــا كــان هـــذا الـجــزاء
    بـغــيــر ســابـــق عـــلـــم ضـوفـنــا قـــــد جـــــاءوا
    نــعـــم .. وأي ضـــيـــوف عــيــونــهــم حــــــــوراء
    سـلـمـى ، ســعــاد ، وداد خــديــجـــة ، حــســـنـــاء
    لـيـلـى ، صـبــاح ، نـجــاة مــلــيــكـــة ورجــــــــــاء
    نـــجـــيــــة وســـــهــــــام عــــزيـــــزة وســــنـــــاء
    ســكــيــنـــة وزهـــــــــور وفــــاطــــم الــــزهــــراء
    لبـنـي ونـجـوى وسـلــوى فــتــحــيـــة وصـــــفـــــاء
    أصـــيـــح : بالله كـــفــــي مــــا تـزعـمـيـن هـــــراء
    إن الــضــيــوف خــلــيــل وحــــــــارب وعـــــــــلاء
    سـيـف ، نصـيـب ، سعـيـد وســـــالـــــم وبـــــهـــــاء
    لا ، لا ، مــحــال مــحـــال يــــا ســيـــدي الإخــفـــاء
    انـظــر لـثـوبـك واشـــرح مــن أيــن جــاء الـطــلاء
    راقـصـت ليـلـى وسـلـمـى أم ســلــمـــت عـــفــــراء
    رأيــتـــهـــا ذات يـــــــــوم كـــأنـــهـــا خــنــفـــســـاء
    الـقــبــح فـيــهــا جـــلـــي والـحـسـن مـنـهـا بــــراء
    وفـــــوق ذلـــــك قــالـــوا بـــأنــــهــــا حـــمــــقــــاء
    وأمـــس بـانــت أمــامــي أرقــامــهـــا الــنـــكـــراء
    فــــــي دفـــتـــر ســــــري عـــنـــوانـــه حــــــــــواء
    فــي جـيـب ثـوبـك يـخـفـى ولا يـــــــــدوم خــــفـــــاء
    فـتــحــتــه دون قــــصــــد لــتــظــهــر الأســــمــــاء
    عــفــراء هـــــذي فــتـــاة حــــقـــــودة صــــفـــــراء
    كـلـمـتـهـا لـــــم تـجـبـنــي كـــأنـــهــــا صـــــمــــــاء
    قالت : ألو " باصطناع " فـغــث سـمـعـي الــمــواء
    لــم أشــف منـهـا غـلـيـلا ومــــا أتــانــي الــعـــزاء
    لأنــــهـــــا صــدمــتـــنـــي الـــحـــيـــة الـــرقـــطـــاء
    بـقــطــع خـــــط اتــصـــال فــمــا لــنــاري انـطــفــاء
    أم الـبــنــات ارحـمـيــنــي فـــــإن هـــــذا افـــتـــراء
    والله إنــــــــي بــــــــريء وصـفــحــتــي بــيــضـــاء
    تـقـاطــعــيــن بــــصــــوت فــــي طــيــه اسـتــهــزاء
    مسكيـن ، يـا روح قلبـي! أنـــــا هــــــي الـبـلــهــاء
    صـدقــت زعـمــك حــتــى جــنــى عــلـــي الـغــبــاء
    فــرشـــت دربـــــي ورودا وتـــحـــت وردك مـــــــاء
    تــمـــر أيـــــام عـــمـــري كــمـــا يــمـــر الـــهـــواء
    فــــي لـهــفــة وانـتــظــار والـيــوم فـــاض الإنــــاء
    وكــيــف تــفــرج هــمـــي قــصـــائـــد عـــصـــمـــاء
    مــادمــت أعــلـــم أنـــــي والأخـــريـــات ســـــــواء
    مـهــلا ، فــأنــتِ حـيـاتــي وجــنـــتـــي الــفــيــحـــاء
    والعـشـر مــا كــان لــولا جــبــيــنــكِ الــــوضـــــاء
    هـــــذا كــــــلام جــمــيــل يــجـــيـــده الـــشـــعـــراء
    يـــــدرون أن الــغــوانــي يـــغـــرهـــن الـــثـــنــــاء
    ولـــــن أصـــــدق حــتـــى لـــــو صـــــدق الــقـــراء
    حــــقـــــا أراك وفــــيـــــا ومــنــك بــــان الــوفـــاء
    أمـــــا الـدلــيــل فــكــحــل بـــــــريــــــــقــــــــه لألاء
    عـلــى قمـيـصـك يــزهــو وبـــقـــعـــة حـــــمـــــراء
    وعـطـر بـاريــس يـحـكـي كـــم عـانــق الأصــدقــاء
    أنــــت الــبــريء ولــكــن جـنــت عـلـيــك الـنـســاء
    وأغـلــب الـظــن عــنــدي عـلـيــك حـــــل اعــتـــداء
    فـأطــرق الـــرأس حـيـنــا ويـعـتـريــنــي الــحــيـــاء
    لــكــن أمـــــام الـتــحــدي لا شـــك يـحـلـو الــدهــاء
    أقــول : يــا بـعـد عـمـري عـلــى القـمـيـص دمــــاء
    فــقــد أصــبـــت بــجـــرح ومـــا لـجـروحـي شـفــاء
    أبـــي تشـكـيـن يـــا مــــن لــهـــا حــيــاتــي فــــــداء
    عـيـنـاك مــصــدر كــحــل عـلــى قمـيـصـي يــضــاء
    ومـــن شـفـاهـك جـــاءت الــحـــمـــرة الــــغـــــراء
    وكــــم لـعـطــرك يـحــلــو عــلــى ثـيـابــي الـبــقــاء
    يـفـيــض دمــــع غــزيـــر وتـــرجـــف الأعـــضـــاء
    إن الــهــجــوم تـــداعـــى كــمــا تــداعــى الـبــنــاء
    وحـيــن يـسـكـن عـصــف وتــــهـــــدأ الأنــــــــــواء
    ويـصـبـح الـشــرح دوري ودورك الإصـــــــغـــــــاء
    أقــول : مــا عــدت أدري هـــل حـــل فـيـنــا وبــــاء
    فـــكـــل يـــــــوم لــديــنـــا مــــعـــــارك رعــــنـــــاء
    مـــا بـيــن شــــك وظــــن يـضـيــع مــنــا الـصـفــاء
    والله هــــــــذي حــــيـــــاة يــعــافــهـــا الأحــــيـــــاء
    إن كــــان فـعـلــك حــبـــا فــمــا هـــــي الـبـغـضــاء
    لـــــولا تـــوســـط قــــــوم لــــهـــــم لــــــــــدي ولاء
    لــغـــاب عـــنـــا ربـــيـــع وطــــال فـيـنــا الـشــتــاء
    والـيـوم أخـشــى إذا مـــا تــــدخــــل الـــوســـطـــاء
    ألا أطــــيــــع وتــــنـــــأى عــــن بـيـتـنــا الــســـراء
    فـتـصـمــتــيــن قـــلـــيـــلا ويــــبـــــدأ اســـتـــجـــداء
    وتـهـمـسـيـن : عــشـــاء أقــــول : كـــــلا غـــــداء
    فـتـضـحــكــيــن بــــــــــود وتــعـــشـــب الـــبـــيـــداء
    لـكــن ورغـــم التـصـافـي مــــا لـلـظـنـون انـتــهــاء
    أقـــول : أيـــن حــنــان ؟ وأيــــن أيـــــن وفـــــاء ؟
    تــجـــهـــزان فــــطـــــورا قــد ضــاع مـنـا الـعـشـاء
    فـتــنــظــريــن بــــريـــــب ويـعــتــريــك اســتـــيـــاء
    وتـصــرخــيــن تــعــالـــي إلـــــى هــنـــا حــســنــاء
    وحــيـــن يـفــتــح بــــــاب ويـســتــجــاب الــــنــــداء
    يـــطـــل وجــــــه قــبــيــح وســحـــنـــة غــــبـــــراء
    تـصـغـي إلـيــك بـصـمــت كـــأنــــهــــا بـــكــــمــــاء
    تـهــز رأســــا وتـمـضــي حــســنـــاؤك الـبــلــهــاء
    أقـــول : هــــذا انــقــلاب أم أنــــهــــا الأهــــــــواء
    فـتـعــلــنــيــن بـــفـــخــــر مـــــا قـــــرر الـحـكـمــاء
    أن لا بــــقــــاء لــبـــنـــت فــــي حـسـنـهـا إغــــراء
    طــردتـــهـــن جــمــيــعـــا تـــشــــاء أو لا تـــشــــاء
    يعمـلـن مـــن غـيــر جـــد ومـــــا لــهـــن انــتــمــاء
    وجــوهــهـــن عــلــيــهــا مــن كـــل لـــون غـطــاء
    وفـــي الـعـيـون الـتـحـدي يــقـــول مــالـــي كــفـــاء
    يـحــرصــن ألا يــــــداري جــمــالــهــن الــــــــرداء
    كـمـعـرض صـــار بـيـتــي تــزهـــو بـــــه الأزيـــــاء
    أعــــامـــــلات لـــديـــنــــا يــــا ســيـــدي أم ظــبـــاء
    طــردتـــهـــن ومــــالــــي عــــن الــقــرار انـثــنــاء
    فـعـلــت خــيـــرا ولــكـــن يــــــا جــنــتــي الــغــنــاء
    بـغــيــر تــلـــك وهــــــذي لا تــحــمـــل الأعــــبــــاء
    والــعـــامـــلات لــديـــنـــا جـمـيــعــهــن ســـــــــواء
    فــــإن بـــــدون حـســانــا مــــا ذنـبـهــا الـحـسـنــاء
    فـلـتـغــفــري لـلـصـبــايــا مــــن مــالــه أخــطـــاء؟
    فـتـبـسـمــيــن بــلـــطـــف وتـنــجــلــي الــظــلــمــاء
    ويـعـلـن الـبـشـر صـفـحـا لأنـــــنــــــا رحـــــمــــــاء
    وتــســألــيــن بــمـــكـــر: أطـــابــــت الأجــــــــواء؟
    بـلــى بـلــى يــــا حـيـاتــي وطـــاب مـنــك الـسـخــاء
    طـبـعـا سـأسـمـع شـعــرا فــيــه الـمـديــح هــجـــاء
    فـكــن صـريـحـا أمــامــي وليـمـض عـنــك الـريــاء
    هـل أنـت لـي دون غيـري أم فـيــك لـــي شــركــاء؟
    ذا هـاتـف البـيـت يـشـكـو ولا يــبــالــي الــقــضـــاء
    مـكـالــمــات الــغــوانـــي مـــا حـاطـهـا الإحــصــاء
    ورغــــــم قـــســــوة ردي لـــــم تــرتـــدع نـــجـــلاء
    قـالــت : أريــــد حـبـيـبـي فـــــإنـــــه الــمــعـــطـــاء
    أجــبــتــهــا بــانــفــعــال: مــن أنـــت يـــا جـربــاء؟
    قــالـــت بــكـــل بــــــرود: قــولــي لــــه الـشــقــراء
    وحــيــن أغـلـقــت خــطــا تــكــلـــمـــت عـــلـــيــــاء
    قـالــت : وقـولــي لـحـبـي بــأنـــنـــي الـــســـمـــراء
    إن كـــان يـرضـيـك هـــذا فـمــا لـحـزنـي انـقـضــاء
    أقــــــــول : أم بــنـــاتـــي مــا ضــاع مـنـك الـذكـاء
    عـلـيـا ونــجــلا وفــــدوى والـــغــــول والـعــنــقــاء
    مــــا هـــــن إلا ســرابـــا جـــادت بـــه الـصـحــراء
    ولــــو نــظـــرت بـعــمــق لـــبـــانـــت الأشـــــيـــــاء
    مــــاذا يـــــردن أجـيــبــي ولـتـســطــع الأضــــــواء
    يـسـعـدن إن حـــل بـيـنــي وبـيــن أهــلــي الـجـفــاء
    فــهـــل أكـــــون بــريــئــا أم يــصــعـــب الإفـــتــــاء
    مـــــا آخـــــذ الله قـــومـــا بــمــا جــنــى الـسـفـهــاء
    فيـعـلـن الـصـفـو سـلـمــا وتـــــــــوأد الــهــيــجـــاء
    هـل ظــل عـنـدك شـكـوى فــلــيــلــتـــي لـــــيــــــلاء
    عــنــدي ســــؤال أخــيــر وبــــعـــــده الإغــــفـــــاء
    فلـتـسـألـي يــــا حـيــاتــي فــكــلــنـــي إصـــــغـــــاء
    الـصـيــف أقــبـــل هـــــلا يــكــون فــيـــه الـهــنــاء
    مــــا تـقـصـديــن أبـيــنــي لا يــنـــفـــع الإيــــحـــــاء
    قــصــدت لــنــدن طـبــعــا فــــمــــا هـــــــــي الآراء
    أم الــبـــنـــات لــــمـــــاذا أصـــابــــك اســتــحــيــاء
    أتــنــشــديــن رحــــيـــــلا أم الــرحـــيـــل عــــنــــاء
    بـــــل الـرحــيــل جـمــيــل ولــلــنــفــوس غــــــــذاء
    والـحــر صــــار جـحـيـمـا مــا مـــن لـظــاه اخـتـبـاء
    فــمـــا تــقـــول أجــبــنــي لــيـــفـــرح الــتــعــســـاء
    أقـــول : لا بـــأس لــكــن يــظــل عــنـــدي رجـــــاء
    سـيــروا إلــــى غـنـتــوت يـحـلـو بــهــا اسـتـرخــاء
    شــواطـــىء ســاحـــرات وجــــنـــــة خــــضـــــراء
    تـنـسـيـن هــمـــك فـيــهــا ويـســتــعــاد الــــــــرواء
    ولــنــدن كــيـــف تـحــلــو وجــــوهـــــا حــــربـــــاء
    لا يــســتــقـــر فــحــيــنـــا ســمـــاؤهـــا زرقــــــــاء
    وبــعـــد بــضـــع ثـــــوان لـلـريــح فـيـهــا عـــــواء
    ولــلــغــيــوم انــتـــشـــار ولــلــشــتــاء ابــــتـــــداء
    وفـــــوق ذلـــــك قــالـــوا يــســود فـيـهــا الــغـــلاء
    تـسـتـنـفـريــن ويــعـــلـــو عـلــى الـجـبـيـن الإبــــاء
    وتـــبـــدأيـــن خـــطـــابـــا يــرنــو لـــــه الـخـطـبــاء
    أأســتــجـــيـــر بـــــنـــــار إن جـــارت الـرمـضــاء؟
    غـنـتـوت تـحـلــو شــتــاء والصـيـف فيـهـا اكـتــواء
    دعــنــا لـلـنــدن نـمـضــي لـيــســتــعــاد الـــنـــقـــاء
    نـعـيـش كـالـنــاس فـيـهــا إنــــــا هـــنـــا ســجــنــاء
    بــنــاتــنــا ســـاخـــطـــات يـقـلـن : أيـــن الـكـســاء
    وهــــل كـلـنــدن ســـــوق يـطـيـب مـنـهـا الــشــراء
    أقــــــــول : أم بــنـــاتـــي مــــا لـلــجــدال انـتــهــاء
    أمــــام أمــــرك تـشــقــى قــصــائــدي الـعـصــمــاء
    أقنـعـتـنـي رغــــم أنــفــي وهــــا هــــو الإمــضـــاء
    مــوافـــق غــيـــر أنـــــي يـالـيــلــتــي الــقـــمـــراء
    بــــلا وجـــــودك قــربـــي فــكـــل وقــتـــي خـــــواء
    تـسـتـأنـسـيـن بــمــدحـــي ويــنـــجـــح الإطــــــــراء
    وحــيــن يــأتــي فــطـــور أقـــول مــالــي اشـتـهــاء
    فـتـهـمـسـيــن : لــديــنـــا حــــريـــــرة وشـــــــــواء
    أقــول : شـكـرا ، كفـانـي مـــــا قـــــدم الــكــرمــاء
    أنــــا الــشــواء وقـلــبــي حــــريــــرة وحــــســـــاء
    جـعــلــتِ ظــنـــكِ نــــــارا تـصـلـى بـهــا الأحــشــاء
    أحــتــاج مــــاء ونــومـــا فــمـــا هـــــو الإجـــــراء
    اذهــب ونــم فــي هـــدوء فـيـمـا شـرحــت اكـتـفــاء
    أردت ألا تـــــظــــــنــــــوا أن الــنــســـاء إمــــــــاء
    أو أنـــهــــن جــــــــواري وأنــــتـــــم الأمــــــــــراء
    إن الـمــســاواة فـــــرض فــكــلـــنـــا شـــــركــــــاء
    إذن شـريــكــة عــمـــري مـــا زال عـنــدي رجـــاء
    أن أســتــريـــح قــلــيـــلا فـفــي الــحــوار الـفـنــاء
    ويــرحــل الـلــيــل عــنـــا وخــلـــفـــه الأصــــــــداء
    نـغـفـو قـلـيــلا ونـصـحــو فـــــلـــــلأذان نـــــــــــداء
    وحـيــن أنـهــي صــلاتــي يـفـيــض مــنــي دعـــــاء
    يــــا رب ســــدد خـطــانــا لــتــكــمـــل الــنــعــمـــاء
    ولا تـــكـــنــــا لـــــشـــــك يـشـقــى بــــه الـسـعــداء
    فــالــشــك أخـــطــــر داء مـــــا فـــــاد فـــيـــه دواء

    Dr:Sonia
    المدير العام
    المدير العام

    انثى
    عدد المشاركات : 447
    رقم العضوية : 1
    المستوى : GP
    الاقامة : الخرطوم- السودان
    نقاط النشاط : 9475
    السٌّمعَة : 15
    تاريخ التسجيل : 27/10/2008

    جديد رد: قصيده من الشعر الفصيح

    مُساهمة من طرف Dr:Sonia في الجمعة 28 يناير 2011, 5:57 pm

    thumb up clap clap clap

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 4:52 am