عندما كان الطبيب روحا وعقلا وكانت علاقة الطبيب بالمريض كعلاقة الروح بالعقل كانت منتديات الروح والعقل


    المساء...خليل مطران

    شاطر

    Dr: Milani
    مشرفة روائع الروح والعقل
    مشرفة  روائع الروح والعقل

    انثى
    عدد المشاركات : 225
    رقم العضوية : 106
    المستوى : Specialist
    الاقامة : Khartoum
    نقاط النشاط : 8609
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 30/05/2009

    المساء...خليل مطران

    مُساهمة من طرف Dr: Milani في الجمعة 05 فبراير 2010, 11:59 am


    هذه القصيدة كانت ضمن مقرر الصف الثالث الثانوي, و كانت للشرح فقط, غير أنني أغرمت بها و كان أن حفظتها و ما زلت أنشدها حتى هذا اليوم...
    بعض من رد على كتاباتي في هذا المنتدى إتهمني بالتشاؤم, هذا ليس صحيحا, فهل نقول إن كل رواد المدرسة الرومانسية متشائمون؟ لا أدعي أنني واحدة منهم و لكن أظن أن كتاباتهم قد أثرت علي أيما تأثير...
    و لكل محبي شعراء المهجر إليكم قصيدة المساء لخليل مطران...




    داءٌ أَلَمَّ فخِلْتُ فيه شفائـي
    من صَبْوتي فتضاعفَتْ بُرحائِي
    يا للضَّعيفين! استبدّا بي ومـا
    في الظُّلمِ مثلُ تحكُّمِ الضّعفاءِ
    قلبٌ أذابتْهُ الصَّبَابةُ والجَـوَى
    وغِلالةٌ رثَّتْ منَ الأدواءِ
    والروحُ بينَهما نسيمُ تَنَهُّـدٍ
    في حالَيِ التَّصْويبِ والصعداءِ
    والعقل كالمصباحِ يغشى نورَهُ
    كَدَرِي ويُضْعِفُهُ نَضُوبُ دمائي

    هــذا الذي أبْقَيْتِهِ يامُنْيـتي
    من أضْلُعي وحُشَاشَتِي وذَكـائي
    عمرينِ فيكِ أضعْتُ لو أنصفْتِني
    لم يَجْدُرَا بتأسُّفي وبكـائي
    عمرَ الفتى الفاني وعمرَ مخلَّـدٍ
    ببيانِهِ لولاكِ في الأحــياءِ
    فَغَدَوْتُ لم أنْعَمْ كذي جهلٍ ولم
    أغْنَمْ كذي عقلٍ ضمانَ بقـاءِ
    ***
    ياكوكباً من يهتدي بضيائِـهِ
    يهديهِ طالعُ ضِلَّةٍ ورِيَـاءِ
    يامورداً يسقي الورودَ سرابُـهُ
    ظمأً إلى أن يهلِكُوا بِظَـمَاءِ
    يازهرةً تُحْيي رواعيَ حُسْنِهَا
    وتُميتُ ناشِقَها بلا إِرْعَـاءِ
    هـذا عتابُكَ غيرَ أني مخطـئٌ
    أيُرَامُ سَعْدٌ في هوى حسـناءِ؟
    حاشاكِ،بل كُتِبَ الشَّقاءُ على الورى
    والحبُّ لم يبرحْ أحبَّ شقــاءِ
    نعم الضلالةُ حيث تؤنسُ مقلتي
    أنوارُ تلك الطلعةِ الزهــراءِ
    نعمَ الشّفاءُ إذا رويتُ برشفةٍ
    مكذوبةٍ من وهمِ ذاك المــاءِ
    نعمَ الحـياةُ إذا قضيتُ بنشقةٍ
    من طيب تلك الروضةِ الغنّــاءِ

    ***
    إنّي أقمتُ على التَّعِلَّةِ بالمـنى
    في غربةٍ قالوا: تكونُ دوائــي
    إن يشفِ هذا الجسم طيب هوائهـا
    أَيُلطِّفُ النيرانَ طيبُ هــواءِ؟
    أو يُمْسِكِ الحوباءَ حسنُ مقامِهـا
    هل مسكةٌ في البُعْدِ للحــوباءِ؟
    عَبَثٌ طوافي في البلادِ وعِلَّــةٌ
    في عِلَّةٍ منفـايَ لاسْتِشْـفَاءِ
    مُتَفَرِّدٌ بصــبابتي، متفــرِّدٌ
    بكآبــتي، متفرِّدٌ بعنــائي
    شاكٍ إلى البحرِ اضطراب خواطري
    فيُجيبُني بريـاحِهِ الهوجـاءِ
    ثاوٍ على صخرٍ أصمَّ وليتَ لي
    قلباً كهذي الصخرةِ الصَّـمَّاءِ
    يَنْتَابُها موجٌ كموج مكارِهـي
    ويَفُتُّهَا كالسُّقْمِ في أعضـائي
    والبحرُ خفَّاقُ الجوانبِ ضائقٌ
    كمداً كصدري ساعةَ الإمساءِ
    تغشى البريّةَ كدْرَةٌ وكأنَّهـا
    صَعِدَتْ إلى عَيْنيَّ من أحشــائي
    والأفقُ مُعْتَكِرٌ قريـحٌ جَفْنُهُ
    يُغضي على الغَمَراتِ والأقذاءِ
    ***
    يا للغُرُوبِ ومابهِ من عِبْرةٍ
    للمُسْتَهَـامِ! وعِبْرَةٍ للرّائـي!!
    أوليسَ نزْعاً للنَّهار وصَرْعةً
    للشَّمسِ بينَ مـآتمِ الأضـواءِ؟
    أوليسَ طمساً لليقينِ ومبعـثاً
    للشَّكِّ بينَ غـلائلِ الظَّلْمَـاءِ؟
    أوليسَ محواً للوجودِ إلى مـدىً
    وإبـادةً لمعـالم الأشيـــاءِ؟
    حتى يكونَ النّورُ تجديداً لـها
    ويكونَ شِبْهَ البعثِ عَوْدُ ذُكاءِ
    ***
    ولقد ذكرتُكِ والنَّهارُ مـودِّعٌ
    والقلبُ بينَ مَهَـابَةٍ ورجــاءِ
    وخواطري تبدو تُجاهَ نواظري
    كَلْمَى كداميةِ السّـحاب إزائـي
    والدمعُ من جفني يسيلُ مُشَعْشِعاً
    بسَنَى الشّعـاعِ الغاربِ المترائـي
    والشمسُ في شفقٍ يسيلُ نُضَارُهُ
    فَوقَ العقيقِ على ذُرىً ســوداءِ
    مرَّتْ خـلالَ غمامتينِ تحدُّراً
    وتقطَّـرَتْ كالدمعـةِ الحمـراءِ
    فكأنّ آخـرَ دمعةٍ للكونِ قد
    مُزِجَتْ بآخـرِ أدْمُعِـي لرثائـي
    وكأنّني آنستُ يوميَ زائـلاً
    فرأيتُ في المـرآةِ كيف مسائـي




































    _________________
    و لما تغيب عن الميعاد
    بفتش ليكَ في التاريخ
    و أسأل عنّكَ الأجداد
    و أسأل عنّكَ المستقبل اللسع سنينو بُعاد
    بفتش ليكَ في اللوحات محل الخاطِر الما عاد
    و في الأعياد
    في أحزان عيون الناس
    و في الضل الوقف ما زاد
    يا وردي

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 04 ديسمبر 2016, 8:22 pm