عندما كان الطبيب روحا وعقلا وكانت علاقة الطبيب بالمريض كعلاقة الروح بالعقل كانت منتديات الروح والعقل


    أوهام

    شاطر

    Dr: Milani
    مشرفة روائع الروح والعقل
    مشرفة  روائع الروح والعقل

    انثى
    عدد المشاركات : 225
    رقم العضوية : 106
    المستوى : Specialist
    الاقامة : Khartoum
    نقاط النشاط : 8609
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 30/05/2009

    جديد اوهام 4.7

    مُساهمة من طرف Dr: Milani في الخميس 04 يونيو 2009, 5:43 pm



    إستيقظت من نوم هادئ في منتصف النهار و بعدت أن إغتسلت و إرتدت ملابسها خرجت تتجول في الحي الذي تقميم فيه...

    وجدت أنها لا تبعد عن مبنى الجامعة إلا عشر دقائق سيرا على الأقدام... و مرت في طريقا للبيت بسوق إشترت منه ما تحتاج من حليب و بيض و معلبات...

    بعد الظهر إتصلت بالبروفيسور المشرف على دورتها التدريبية, مستر ديفيد و علمت منه أنه يتوقع حضورها يوميا في تمام التاسعة إلى مبنى الكلية ماعدا يومي السبت و الأحد... و أن المحاضرات تنتهي في الثالثة بعد الظهر...

    مر إسبوع على بداية الدورة التريبية... و كانت ماريا تتمتع بكل دقيقة منها... أما الأمسيات فقد وزعتها بين مراجعة دروسها و الخروج للتنزه في أرجاء المدينة...

    ذلك المساء إتصل بها أمجد فردت بلهفة:

    - كيف حالك؟

    - أفتقدك بشدة...

    قال برقة فوجدت نفسها تبتسم بسعادة و هي ترد:

    - و كذلك أنا...

    - كيف أنت؟

    وجدت أنها تقص عليه كل ما حدث خلال الأسبوع ثم قالت:

    - و الآن كلمني عنك و كيف هي ضحى؟

    - إنها بخير و ترسل إليك تحياتها.

    - أبلغها تحياتي...

    - سأفعل.. ماريا

    و صمت فإستحثته:

    - ماذا؟

    - ستأتي عائلتي للتعرف بعائلتك بعد عودتك بإذن الله..

    غمرها الحياء و هي تجيب:

    - سأنتظر ذلك اليوم بصبر فارغ...

    - و الآن دعيني أودعك... إهتمي بنفسك...

    - و أنت كذلك...

    إنتهت المكالمة فإستلقت على سريرها تغمرها السعادة... يا إلهي... هل من الممكن أخيرا أن تسعد مع من تحب؟.. و وجدت نفسها من غير قصد منها تتذكر ما أحست به في المطار يوم قدومها إلى إنجلترا... صلت لله راجية ألا تكون تلك نبوءة ستتحقق...
    * * *





    Dr: Milani
    مشرفة روائع الروح والعقل
    مشرفة  روائع الروح والعقل

    انثى
    عدد المشاركات : 225
    رقم العضوية : 106
    المستوى : Specialist
    الاقامة : Khartoum
    نقاط النشاط : 8609
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 30/05/2009

    جديد اوهام 4.8

    مُساهمة من طرف Dr: Milani في الخميس 04 يونيو 2009, 5:45 pm



    مر شهر و نصف على ماريا في إنجلترا, و لاحظت أن إتصالات أمجد بدأت تتناقص في مدتها... و أن رسائله تفقد حرارتها... و الآن مر إسبوع لم يتصل بها... أرعبتها فكرة أن يكون مريضا فأسرعت تحاول الإتصال به... وجدت هاتفه مغلقا فأرسلت إليه رسالة تبثه قلقها و تسأله معاودة الإتصال...

    إتصل بها بعد أسبوع آخر معتذرا بأن هاتفه كان معطلا... سألته عن أحواله فطمأنها, ثم سألته عن ضحى فصمت قبل أن يجيب بلهجة إستغربت ما بدا فيها من حذر:

    - إنها بخير...

    - هل تلتقي بها أحيانا؟

    بعد تردد رد:

    - بل يوميا...

    - إذن بلغها تحياتي و أسألها إن كانت هنالك مشكلة بهاتفها فكل رسائلي لم تجب عليها...

    - سأبلغها...

    و أنهى الإتصال... بقيت في مقعدها برهة تتساءل عن الخطب في صوته و طريقته بالكلام... ثم عنفت نفسها على شكوكها مذكرة إياها بما حل بهما نتيجة الشكوك في السابق...

    إستمرت الأيام على وتيرتها و إستمرت مكالمات أمجد تتناقص و رسائله تقل... وجدت ماريا أن القلق كاد يقتلها فإتصلت بوالدتها:

    - مرحبا أمي..

    - ماريا حبيبتي.. كيف حالك؟

    - أنا بخير و الحمد لله... أرجو أن تكونوا بخير..

    - نحن بأتم صحة, و لكم ماذا عنك؟ متى ستعودين إلى البلاد؟

    - أمامي أسبوعان فقط..

    - و كيف حال أمجد يا ماريا؟... لقد إنقطعت إتصالاته بنا فجأة و يؤسفني أنني لا أعرف رقم هاتفه و إلا كنت إتصلت به...

    إنفجرت ماريا تبكي فذعرت والدتها و قالت:

    - ما الأمر بنيتي؟ هل من خطب؟

    - آه يا أمي... أشعر بالسوء...

    - لماذا؟ أخبريني و لا تقطعي قلبي...

    - أمجد لم يتصل بي منذ أكثر من ثلاثة أسابيع و هو لا يرد على إتصالاتي أو رسائلي... أنا خائفة أن يكون قد أصابه مكروه...

    - يا إبنتي لا تظني السوء... قد يكون مشغولا بالتحضير للخطبة القريبة... إصبري و أنا على يقين من أنه سيتصل بك حالما يجد الوقت المناسب...

    - أرجو ذلك أمي...

    - ليحفظك الله يا ماريا...

    - سأتصل بك حالما يتأكد موعد عودتي للوطن بإذن الله... إلى اللقاء يا أمي..

    - إلى اللقاء يا إبنتي...

    إنتهت المكالمة فذهبت ماريا إلى الحمام تغسل وجهها الغارق في الدموع... تطلعت في المرآة و هي تدعو من أعماق قلبها... آمل أن يكون المانع خيرا يا أمجد...

    إتصل بها أمجد قبل أسبوع من عودتها معتذرا بإنشغاله ... بدا صوته باردا فسألته:

    - ما الأمر يا أمجد؟ هل أنت بخير؟

    - لماذا تسألين؟

    - لا أدري ... فقط أشعر أنك تغيرت...

    ضحك و هو يقول:

    - ألا نتغير جميعنا؟... و لكن لا تهتمي...

    - سأعود بعد أسبوع...

    قالت ففاجأها صمته... كانت تتوقع أن يكون مسرورا... أحبطها قوله ببرود:

    - بالسلامة...

    و ودعها قبل أن ينهي الإتصال تاركا إياها تشعر بقبضة باردة تعتصر قلبها...

    قبل يومين من مغادرتها إنجلترا, إستلمت ماريا شهادة إكمال الدورة التدريبية من كلية الآداب بجامعة مانشستر... ثم ذهبت إلى السوق تشتري بعض الهدايا لأفراد عائلتها.. و إشترت لضحى حذاء سهرة فضيا... ترددت ماذا تشتري لأمجد... إبتسمت و هي تسائل نفسها عن الهدية المناسبة من فتاة لخطيبها, و أخيرا إستقر رأيها على مجموعة أقلام مذهبة...

    بعد رجوعها إلى الشقة إتصلت لتعلم عائلتها بموعد وصولها ثم إتصلت بضحى فلم تجب, و إتصلت بأمجد فوجدت هاتفه مغلقا... بعثت برسالة لكل منهما و بدأت تعد حقائبها...
    * * *



    Dr: Milani
    مشرفة روائع الروح والعقل
    مشرفة  روائع الروح والعقل

    انثى
    عدد المشاركات : 225
    رقم العضوية : 106
    المستوى : Specialist
    الاقامة : Khartoum
    نقاط النشاط : 8609
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 30/05/2009

    جديد النهاية

    مُساهمة من طرف Dr: Milani في الخميس 04 يونيو 2009, 5:47 pm



    أخذت ماريا تتطلع إلى ساعتها كل دقيقة و أخرى, متلهفة على الوصول... بقيت بعد ربع ساعة و تهبط الطائرة في مطار العاصمة...

    تري من سيكون في إستقبالي؟... سألت نفسها... و بتردد فكرت إن كان أمجد سيأتي؟... على كل لن تلوم أحدا إن لم تجد من يستقبلها, فطائرتها تأخرت في الإقلاع من مطار هيثرو لسوء الأحوال الجوية...

    حلقت الطائرة فوق المطار و بدأت بالهبوط... غمرت السعادة ماريا لرجوعها إلى بلادها... أخيرا إستقرت عجلاتها على أرضية المطار...

    خرجت ماريا مسرعة بعد أن أنهت إجراءاتها... كان الوقت صباحا... الشمس مشرقة و الجو ما زال باردا... من بعيد لمحت والديها... فلوحت لهما و هي تتجه بهدوء إليهما...

    وجدت والديها يحيط بذراعة كتفي والدتها التي كانت عيناها دامعتان... و لما إقتربت منهما أسرعت والدتها إليها بذراعين مفتوحتين, إرتمت بينهما ماريا و هي تبكي فرحة باللقاء...

    - هذا يكفي يا فتيات...

    قال الوالد بحب, ثم إحتضن إبنته مهنئا بسلامة الوصول...

    تساءلت ماريا عن إخوانها فرد والدها بأنهم ينتظرونها في البيت...

    ركبوا في سيارة والدها... و طول الطريق لم تفه أمها ببنت شفة...

    - ماذا هناك يا أمي؟ لا أظن أن فرحتك بوصولي هي سبب كل هذا الحزن!...

    - آه يا إبنتي...

    قالت الأم و إبتدأت تبكي من جديد, فسألت والدها و هي بغاية الحيرة و الإستغراب:

    - ما الأمر أبي؟

    - سنخبرك بكل شيء حينما نصل البيت..

    - هل أصاب أحد إخوتي مكروه؟

    قالت بلهفة و جزع, و خيل إليها أن ذلك قد يكون سبب عدم حضور أي منهم لملاقاتها...

    - لا سمح الله يا بنيتي... إنهم بخير جميعا...

    شكرت الله بخفوت... و عاد تفكيرها إلى أمجد... ترى هل أتى إلى المطار ثم ذهب لما تأخرت طائرتها؟... على كل ستتصل به حالما تصل البيت...

    خارج البيت وجدت إخوانها يترقبون وصولها... إحتضنتهم واحدا واحدا قبل أن يلجوا إلى الداخل...

    ما أن إستقر بهم المقام حتى بادرت والدتها:

    - و الآن ما الأمر أمي؟

    عادت الدموع إلى عيني والدتها... و إنسحب أخوانها الواحد تلو الآخر... ثم قال والدها:

    - لا ندري كيف نخبرك بالأمر يا ماريا...

    - أرجوكما لا تثيرا أعصابي, لم كل هذا الغموض؟

    من بين دموعها, أخذت الأم بطاقة معنونة إلى الأسرة و أعطتها لماريا طالبة منها قراءتها...

    فتحتها ماريا بعجلة, ثم تسمرت و عيناها تمران على الكلمات... ( يدعوكم آل عبد الله و آل رشيد لحضور عقد قرآن إبن الأول "أمجد" على كريمة الثاني "ضحى" )...

    أغمضت ماريا عينيها و فتحتهما كأنها في حلم تريد إبعاده... ثم إنتفضت صارخة:

    - لا هذا غير صحيح...

    أسرعت والدتها تحيطها بذراعيها باكية و هي تقول:

    - بل هو صحيح يا إبنتي... تم الزواج قبل أسبوع...

    إلتفتت ماريا إلى والدتها مصدومة:

    - لا يمكن أن يفعلا بي ذلك... ضحى صديقتي الوحيدة, و أمجد خطيبي...

    ربت عليها والدها بشفقة و قالت الأم:

    - لقد فعلا على الرغم من ذلك...

    لاح فجأة أمام ناظريها برودة صوت أمجد و هو يحدثها... هاتفه المغلق دائما... و ضحى التي لم ترد على أي من رسائلها منذ شهرين...

    مزقت ماريا البطاقة و ألقتها في سلة المهملات قبل أن تقول بهدوء:

    - لا بأس... يبدو أنني أخطأت في فهم الأمور و توهمت ما لم يكن صحيحا...

    - إبكي يا بنيتي و أخرجي كل إنفعالاتك..

    قالت الأم بحزن... فإلتفتت ماريا إليها بإبتسامة مرتجفة:

    - لقد بكيت عليه بما يكفيني العمر بأكمله... و لن تنزل دمعة أخري من عيني لأجله ما حييت...

    ثم نهضت متجهة إلى غرفتها بصمت...
    * * *



    Dr: Milani
    مشرفة روائع الروح والعقل
    مشرفة  روائع الروح والعقل

    انثى
    عدد المشاركات : 225
    رقم العضوية : 106
    المستوى : Specialist
    الاقامة : Khartoum
    نقاط النشاط : 8609
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 30/05/2009

    جديد رد: أوهام

    مُساهمة من طرف Dr: Milani في الخميس 04 يونيو 2009, 5:56 pm


    تمت

    Dr:Sonia
    المدير العام
    المدير العام

    انثى
    عدد المشاركات : 447
    رقم العضوية : 1
    المستوى : GP
    الاقامة : الخرطوم- السودان
    نقاط النشاط : 9469
    السٌّمعَة : 15
    تاريخ التسجيل : 27/10/2008

    جديد رد: أوهام

    مُساهمة من طرف Dr:Sonia في الخميس 04 يونيو 2009, 8:26 pm

    بصراحة فجأتنى النهاية وحتى لو توقعت نهاية سيئة لن تكون كهذه الصديقة الوحيدة تخون وكذلك الحبيب المزعوم بعد ان كل منهما حقيقة ماحدث لكن لا اعتقد ابدا انها كانت صداقة فى يوم من الايام او كان ذلك حبا

    Dr: Milani
    مشرفة روائع الروح والعقل
    مشرفة  روائع الروح والعقل

    انثى
    عدد المشاركات : 225
    رقم العضوية : 106
    المستوى : Specialist
    الاقامة : Khartoum
    نقاط النشاط : 8609
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 30/05/2009

    جديد رد: أوهام

    مُساهمة من طرف Dr: Milani في الجمعة 05 يونيو 2009, 9:49 am

    Dr:Sonia كتب: بصراحة فجأتنى النهاية وحتى لو توقعت نهاية سيئة لن تكون كهذه الصديقة الوحيدة تخون وكذلك الحبيب المزعوم بعد ان كل منهما حقيقة ماحدث لكن لا اعتقد ابدا انها كانت صداقة فى يوم من الايام او كان ذلك حبا
    إذن هل كانت المقدمة صحيحة؟ معظم الصداقة مجرد نفاق ... و معظم الحب مجرد أوهام...
    صدقيني... كل منا يتمنى النهايات السعيدة... و لكن... تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن أحيانا...
    أرجو أن تكون القصة قد نالت و لو جزء من القبول لديك...

    Dr.Maha
    المشرف العام
    المشرف العام

    انثى
    عدد المشاركات : 162
    رقم العضوية : 2
    المستوى : GP
    الاقامة : ليبيا
    نقاط النشاط : 9089
    السٌّمعَة : 9
    تاريخ التسجيل : 28/10/2008

    جديد رد: أوهام

    مُساهمة من طرف Dr.Maha في الجمعة 05 يونيو 2009, 8:40 pm

    السلام عليكم
    Dr: Milani
    قبل كل شي اشكرك على هذه القصة فقد ترقبت فصولها وتخيلت شخصياتها واعجبت بدقة تفاصيلها امتعتنا
    اما عن راي

    لو قلت ان القصة خيالية وانا هذا لا يحدث في الواقع اكون قد كذبت ولو وافقت على ان معظم الصداقة نفاق ومعظم الحب اوهام اكون قد اجرمت
    فعندما يتحول اجمل وانبل ما قد يشعر به الانسان الى نفاق واوهام فعلى الدنيا السلام.
    انا لا انكر اننا في زمن رديء قلبت فيه المقاييس و امتزج الخطأ بالصواب ولكن هذا لايبرء ساحتنا ويغفر اخطاءنا, فما هو معنى الصداقة عندنا حتى نتهمها بالنفاق ومن هي الصديقة هل هي رفيقة الدراسة او العمل التي اعدتي على رؤيتها كل صباح وتقاسمتي معاها ما دار معك من احداث وافتقدت غيبتها وتبادلتما الاسرار والزيارات , ومن هو الحبيب اهو شخص جذبك حسن خلقته عاملك بلطف اعجبتك كلماته واغوتك نظراته كلا ان الصداقة اعمق من ذلك والحب اصدق من هذا ولكننا من نخطأ الاختيارونلقي اللوم عليهما


    Dr: Milani
    مشرفة روائع الروح والعقل
    مشرفة  روائع الروح والعقل

    انثى
    عدد المشاركات : 225
    رقم العضوية : 106
    المستوى : Specialist
    الاقامة : Khartoum
    نقاط النشاط : 8609
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 30/05/2009

    جديد رد: أوهام

    مُساهمة من طرف Dr: Milani في السبت 06 يونيو 2009, 8:01 am

    Dr.Maha كتب:السلام عليكم
    Dr: Milani
    قبل كل شي اشكرك على هذه القصة فقد ترقبت فصولها وتخيلت شخصياتها واعجبت بدقة تفاصيلها امتعتنا
    اما عن راي

    لو قلت ان القصة خيالية وانا هذا لا يحدث في الواقع اكون قد كذبت ولو وافقت على ان معظم الصداقة نفاق ومعظم الحب اوهام اكون قد اجرمت
    فعندما يتحول اجمل وانبل ما قد يشعر به الانسان الى نفاق واوهام فعلى الدنيا السلام.
    انا لا انكر اننا في زمن رديء قلبت فيه المقاييس و امتزج الخطأ بالصواب ولكن هذا لايبرء ساحتنا ويغفر اخطاءنا, فما هو معنى الصداقة عندنا حتى نتهمها بالنفاق ومن هي الصديقة هل هي رفيقة الدراسة او العمل التي اعدتي على رؤيتها كل صباح وتقاسمتي معاها ما دار معك من احداث وافتقدت غيبتها وتبادلتما الاسرار والزيارات , ومن هو الحبيب اهو شخص جذبك حسن خلقته عاملك بلطف اعجبتك كلماته واغوتك نظراته كلا ان الصداقة اعمق من ذلك والحب اصدق من هذا ولكننا من نخطأ الاختيارونلقي اللوم عليهما

    عزيزتي Dr Maha
    و عليكم السلام...
    مشكورة على كلماتك الجميلة... و رأيك
    كما قلت نحن من نخطئ الإختيار... ثم نلقي اللوم عليه...و لكن... في بعض الأحيان يرتدي الذئب ثياب الحمل و لا يمكن لأكثرنا نباهة أن يجد الفرق...
    يبقى كل ما كتبت قصة...قد يصدف حدوثها و قد لا يحدث...
    و لك كل الشكر ثانية...

    Dr.soso-04
    طبيب نشيط
    طبيب نشيط

    انثى
    عدد المشاركات : 20
    رقم العضوية : 134
    المستوى : Student
    الاقامة : Sudan
    نقاط النشاط : 8168
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 03/07/2009

    جديد رد: أوهام

    مُساهمة من طرف Dr.soso-04 في الخميس 09 يوليو 2009, 8:42 pm

    بالغت يا دكتوره...دي حته تقيفي فيها
    ياريت تتميها سرييييييع عشان بالجد الشمار كتلني

    Dr.soso-04
    طبيب نشيط
    طبيب نشيط

    انثى
    عدد المشاركات : 20
    رقم العضوية : 134
    المستوى : Student
    الاقامة : Sudan
    نقاط النشاط : 8168
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 03/07/2009

    جديد رد: أوهام

    مُساهمة من طرف Dr.soso-04 في الخميس 09 يوليو 2009, 9:21 pm

    مباااااااااااااااالغة.............قطعت قلبي..
    نهائي ما اتوقعت النهاية دي....عموما بتحصل..الدنيا دي فيها ناس الله يدينا خيرهم بس
    مبدعه لكن يا دكتوره..مستنية القصة الجاية بمنتهى اللهفة
    اسلوبك غاية في الابداع..مشوق ..وبخلي الزول يعيش القصة مع الشخصيات.
    ربنا يحفظك...وبالتوفيق.

    Dr: Milani
    مشرفة روائع الروح والعقل
    مشرفة  روائع الروح والعقل

    انثى
    عدد المشاركات : 225
    رقم العضوية : 106
    المستوى : Specialist
    الاقامة : Khartoum
    نقاط النشاط : 8609
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 30/05/2009

    جديد رد: أوهام

    مُساهمة من طرف Dr: Milani في الجمعة 10 يوليو 2009, 3:36 pm

    Dr.soso-04 كتب:
    مباااااااااااااااالغة.............قطعت قلبي..
    نهائي ما اتوقعت النهاية دي....عموما بتحصل..الدنيا دي فيها ناس الله يدينا خيرهم بس
    مبدعه لكن يا دكتوره..مستنية القصة الجاية بمنتهى اللهفة
    اسلوبك غاية في الابداع..مشوق ..وبخلي الزول يعيش القصة مع الشخصيات.
    ربنا يحفظك...وبالتوفيق.

    متشكرة خالص على كلماتك الرقيقة...
    و انا نفسي منتظرة القصة الجاية بفارغ الصبر Very Happy

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 04 ديسمبر 2016, 8:21 pm